منتدى العرب

<META http-equiv=Pragma content=no-cache>
<META
http-equiv=Cache-Control content=no-cache>
<META
content=DOCUMENT name=RESOURCE-TYPE>
<META content=GLOBAL
name=DISTRIBUTION>
<META content="1 DAYS"
name=REVISIT-AFTER>
<META content="index, follow"
name=robots>
<META content=index,follow name=Robots>
<META
content=MR.ABOD name=Developer><!-- Improve registration Rates
-->
<STYLE type=text/css>


#topbar{
position:absolute;
border:
1px solid black;
padding: 4px;
background-color: white;
width:
360px;
visibility: hidden;
z-index: 0;
}

</STYLE>

<script
type=text/javascript>
var persistclose=0 //set to 0 or 1. 1 means
once the bar is manually closed, it will remain closed for browser
session
var startX = 30 //set x offset of bar in pixels
var startY
= 4 //set y offset of bar in pixels
var verticalpos="fromtop"
//enter "fromtop" or "frombottom"

function iecompattest(){
return
(document.compatMode && document.compatMode!="BackCompat")?
document.documentElement : document.body
}

function
get_cookie(Name) {
var search = Name + "="
var returnvalue = "";
if
(document·cookie.length > 0) {
offset =
document·cookie.indexOf(search)
if (offset != -1) {
offset +=
search.length
end = document·cookie.indexOf(";", offset);
if (end
== -1) end = document·cookie.length;
returnvalue=unescape(document·cookie.substring(offset,
end))
}
}
return returnvalue;
}

function closebar(){
if
(persistclose)
document·cookie="remainclosed=1"
document.getElementById("topbar").style.visibility="hidden"
}

function
staticbar(){
barheight=document.getElementById("topbar").offsetHeight
var
ns = (navigator.appName.indexOf("Netscape") != -1) || window.opera;
var
d = document;
function ml(id){
var el=d.getElementById(id);
if
(!persistclose || persistclose &&
get_cookie("remainclosed")=="")
el.style.visibility="visible"
if(d.layers)el.style=el;
el.sP=function(x,y){this.style.left=x+"px";this.style.top=y+"px";};
el.x
= startX;
if (verticalpos=="fromtop")
el.y = startY;
else{
el.y
= ns ? pageYOffset + innerHeight : iecompattest().scrollTop +
iecompattest().clientHeight;
el.y -= startY;
}
return el;
}
window.stayTopLeft=function(){
if
(verticalpos=="fromtop"){
var pY = ns ? pageYOffset :
iecompattest().scrollTop;
ftlObj.y += (pY + startY - ftlObj.y)/8;
}
else{
var
pY = ns ? pageYOffset + innerHeight - barheight:
iecompattest().scrollTop + iecompattest().clientHeight - barheight;
ftlObj.y
+= (pY - startY - ftlObj.y)/8;
}
ftlObj.sP(ftlObj.x, ftlObj.y);
setTimeout("stayTopLeft()",
10);
}
ftlObj = ml("topbar");
stayTopLeft();
}

if
(window.addEventListener)
window.addEventListener("load", staticbar,
false)
else if (window.attachEvent)
window.attachEvent("onload",
staticbar)
else if (document.getElementById)
window.onload=staticbar
</script><div
style="color: Black;" id="topbar"><a onclick="closebar(); return
false" href=""><img title="إغلاق" alt="إغلاق"
src="http://illiweb.com/fa/admin/icones/supprimer.png"
border="0"></a> <table class="forumline" width="100%"
border="0" cellspacing="1" cellpadding="0"><tr><td
class="catLeft" height="25"><span
class="genmed"><b><center>التسجيل السريع
</center></b></span></td></tr><tr><td
class='row1' align="left"><p><TABLE class=forumline
cellSpacing=1 cellPadding=3 width="100%" border=0><FORM
action=profile.forum method=post
encType=multipart/form-data><TBODY><TR><TD class=row2
colSpan=2><SPAN class=gensmall>الاجزاء المشار اليها بـ * مطلوبة
الا اذا ذكر غير ذلك</SPAN></TD></TR><TR><TD
class=row1 width="38%"><SPAN class=gen>اسم مشترك :
*</SPAN></TD><TD class=row2><INPUT class=post
maxLength=25 size=25
name=username></TD></TR><TR><TD
class=row1><SPAN class=gen>عنوان البريد الالكتروني :
*</SPAN></TD><TD class=row2><INPUT class=post
maxLength=64 size=25
name=email></TD></TR><TR><TD
class=row1><SPAN class=gen>كلمة السر :
*</SPAN><BR><SPAN
class=gensmall></SPAN></TD><TD class=row2><INPUT
class=post type=password maxLength=25 size=25
name=new_password></TD></TR><TR><TD
class=row1><SPAN class=gen>تأكيد كلمة السر :
*</SPAN><BR><SPAN
class=gensmall></SPAN></TD><TD class=row2><INPUT
class=post type=password maxLength=25 size=25
name=password_confirm></TD></TR><TR><TD
class=catBottom align=middle colSpan=2 height=28><INPUT
type=hidden value=register name=mode><INPUT type=hidden value=true
name=agreed><INPUT type=hidden value=0 name=coppa><INPUT
class=mainoption type=submit value=قدم name=submit>
</TD></TR></TBODY></FORM></TABLE></p></td></tr></table></td></tr></table>
<p></p></A></TD></DIV><DIV
align=center><DIV align=center>
منتدى العرب

إغلاق
التسجيل السريع

الاجزاء المشار اليها بـ * مطلوبة الا اذا ذكر غير ذلك
اسم مشترك : *
عنوان البريد الالكتروني : *
كلمة السر : *
تأكيد كلمة السر : *

المواضيع الأخيرة

» حصرري البرنامج الجميل Kaspersky Anti-Virus بالعربي
الأربعاء أغسطس 11, 2010 4:12 pm من طرف s n ! p e r

» صور مخيفه
الأربعاء أغسطس 11, 2010 11:27 am من طرف s n ! p e r

» شوفوا وش سار لي الصبح؟.؟
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 2:50 pm من طرف s n ! p e r

» نكت محششييييييييييييييين
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 2:40 pm من طرف s n ! p e r

» الرسالة التي أبكت أوباما .." الماصل يتهور "
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 2:34 pm من طرف s n ! p e r

» ثار طبيش:$
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 2:29 pm من طرف s n ! p e r

» حالة نفسية:$
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 2:26 pm من طرف s n ! p e r

» فليسكوووو رئيس عصااابة.........!
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 2:09 pm من طرف s n ! p e r

» طفشااااااااااااااااااااااااان.....!
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 2:05 pm من طرف s n ! p e r

المواضيع الأخيرة

» حصرري البرنامج الجميل Kaspersky Anti-Virus بالعربي
الأربعاء أغسطس 11, 2010 4:12 pm من طرف s n ! p e r

» صور مخيفه
الأربعاء أغسطس 11, 2010 11:27 am من طرف s n ! p e r

» شوفوا وش سار لي الصبح؟.؟
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 2:50 pm من طرف s n ! p e r

» نكت محششييييييييييييييين
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 2:40 pm من طرف s n ! p e r

» الرسالة التي أبكت أوباما .." الماصل يتهور "
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 2:34 pm من طرف s n ! p e r

» ثار طبيش:$
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 2:29 pm من طرف s n ! p e r

» حالة نفسية:$
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 2:26 pm من طرف s n ! p e r

» فليسكوووو رئيس عصااابة.........!
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 2:09 pm من طرف s n ! p e r

» طفشااااااااااااااااااااااااان.....!
الثلاثاء أغسطس 10, 2010 2:05 pm من طرف s n ! p e r

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    الرسالة التي أبكت أوباما .." الماصل يتهور "

    شاطر
    avatar
    s n ! p e r

    عدد المساهمات : 27
    تاريخ التسجيل : 10/08/2010
    العمر : 29
    الموقع : www.gulfox.com

    الرسالة التي أبكت أوباما .." الماصل يتهور "

    مُساهمة  s n ! p e r في الثلاثاء أغسطس 10, 2010 2:34 pm

    (( 1 ))
    :
    ها أنا جالساً في مكتبي الجميل الذي يقع في أحد أزقة ضاحية السويدي.. " مكتب ابو بقية للإستشارات النفسيه والعاطفية والفنيه والطبية والسياسيه زورونا تجدوا كل مايسركم .. ملاحظة: نكتب قصائد الافراح والمرثيات أيضاً ".. مسترخياً حاطاً رجل على رجل أهش الذبان وأتفرج على السيارات المكيمة .. تتبدى وراء كرسيي صورة الملك وولي العهد والنائب الثاني في نفاقٍ ماعليه من مزيد .. وعلى يميني مكتبةٌ عامرة بالكتب لم أقرأ منها شيئاً إنما وضعتها ضمن الديكور واسم اني مثقف .. وأمامي تلفون أتأمله منتظراً إتصالات الناس منذ افتتحت مكتبي .. أشاهد المارة ولسان حالي يقول : ورى ما يوقفون يستشيروني ها السلنتح ..تباً لهم الأوغاد يمضون في سبيلهم غير عابئين بي ولا مكتبي وكأن حياتهم تخلو من المشاكل !
    :
    ثم يصلصل التلفون فجأه .. فأطمر في طفاقةٍ متناهية كاباً بيالتي التي أرتشفها وأجبت بصوت المثقف الواعي المدرك : أبو بقية يتحدث من معي ؟ لكني سرعان ما خبطت بالسماعة غاضباً حين جاء صوت عجوز تطلب توصيل كرتون ماجي مخطئةً في رقم البقاله ..عدت أتأمل المقاعد الجلديه و طاولتي النظيفة وكتبي المتلامعه وطقم الأقلام المصفوفة في جيبي وأتحسر ! ألا يريد أحداً إستشاره ؟ أفجأةً خلت الدنيا من المشاكل ؟ اللهم املأهم بالمشاكل حد الفيض اللهم سخرني لخدمة شعب السويدي الذي أحبه اللهم أكرمني بدراهمهم يارب العالمين.. اتأمل صورة المؤسس التي تعتلي باب مكتبي واضحك من زميلي القروي الذي قال مقترحاً أثناء الافتتاح : تراهم يشرّهون اللي يعلق الصور ! ألا تباً لإقتراحات القراوى .. اليوم الثالث والثلاثون منذ وضعت الصور ولم يعطني أحد ولا حتى خبزة جبن .. قطع رنين التلفون احاديث خيالي .. تنحنحت واجبت بصوتٍ مليء بالإنسانيه " ألو أبو بقيه يتحدث ..عليكم السلام أهلاً ..صلصة ؟ الله يلعنتس عجوز قريح ترى قسم بالله أشغلتيني .. عندتس مشكلة هاتيها ما عندتس جعلي أصلي عليتس بكره .. درررررردب " صفقت بالسماعه ! لكنه عاد الى الرنين على الفور .. فرفعت سماعتي منبرشاً بصوتي الحقيقي الأجش .. فجائني صوتٌ غضيض مليء بالنعومة " أأنت أبو بقية ؟.. فقلت إيهاً ورب الكعبه .. وبعد ان تنشقت باكية ً خفق قلبي فرحاً لحزنها وقلت : اسم الله عليتس يابنيتي تعالي المكتب نتفاهم وكل مشكلة لها حلال،ترى مافتحت هالمكتب الا عشانكم الله ياقاني ، أجابت بعد وقفةٍ بكائية تراقص قلبي لها : لا أستطيع الحضور لكن سأرسل لك مكتوباً يحوي قصتي ومرفقاً معه اتعابك مقدماً فقلت بس أحسنتي. انا وش مخوفني الا انتس تبين الحل عبر التلفون ثم ما أشم القرنقش خخخ تراي أداعبتس لا تصدقين.. ألزم ما علي الإنسانية .. هماه يابنيتي؟ سلام.
    :
    وبعد ربع ساعة جاء المكتوب عبر وانيت نيسان يقوده هندي .. من الفرحه لزمت عليه يتقهوى معي بياله لكنه قال شكراً صديق فقلت ليحفظك الرب يا رفيق ..كنت في فرحةٍ غامرة أنستني مقامي الأدبي الرفيع وجعلتني أحادث أجنبياً حقيراً .. فتحت الظرف وقبلت الدراهم قبل أن أودعها خزنتي الفارغه .. ثم رحت أقرأ المشكلة .. و في قصاصة جانبيه قرأت " هذه سالفتي .. وانت ابن حارتي .. المبدع الذي خلّد السويدي في الأدب كما خلّد نجيب العباسية والجمالية والنحاسين .. فاكتبها بأسلوبك وأوصل صوتي لأبعد مدى .. هذا العربون والباقي يلحق بعدين "

    -دراهم و مدح ؟ أيا جعل عراقيبي تنحش حش ان مابدعت .. اعتبري صوتك وصل اوباما شخصياً ..قمت على الفور وأنزلت الصور الحكومية فقد بدأ الرزق يتهافت دون نفاق ..ولبست نظارتي التي يتدلى سلسالها على رقبتي وهي بالمناسبه نفس مقاس النظاره التي أرتديها في العاده لكن ذات السلاسل تعطيني إيحاءاً بالمفهومية وكأني باحث مصري .. وشمرت أكمامي ..واستنفرتُ أحساسيسي ومشاعري ورحت أكتب صرختها للعالم جمعاء
    :

    ( 2 ))

    "أنا غادة وهذه قصتي ..تبدأ حين كنت في التاسعة من العمر .. وكنت طفلتن وش زيني زيناه .. كلما فيني كان مشعاً وكأنني كبس الملز .. أمشي في بيتنا الصغير وكأنني سندريلا ترفل في قصرها .. أركض حول نخلتنا وأتخيلني في مزرعتن فسيحه تغني فيها الأطيار وتبرق فيها الأزهار .. هذه الخيالات التي تنتهي دوماً بإنبراشة والدي حين يصرخ قائلاً انقلعي عن البخشه لعنتن تلعنك .. فتطل أمي برأسها من المطبخ وفي يدها مغرفة الطبخ تسنها منال العالم : وراك على البنيه يابو غادة خلها تلعب .. فيستكمل والدي إنبراشته مغرداً : اقول الفقيها وخليتس في غداتس! هالبقره وين تعقل معه وانتي امها.. اترك نقاشهم الملتهب وأعض طرف ثوبي وأهرب ضاحكتن الى غرفتي الصغيره ذات الدولاب اللي بابه منخرع والتسريحه ذات المرآه المتشعره ,, أدور في غرفتي مشرعتن يداي في الهواء كأنني أطير حتى أدوخ ثم أمتد على سريري وانا أقهقه ضاحكتن على وش ؟ مدري .. لكن هكذا فتيات الذوات في الأفلام كثيراً ما يضحكن ويتميصلن .. عاد وش زودهن عني .. هما الدعوا بس فقي اثمتس وكركري.! أجل والله ما يغلبننّي وانا بنت ابوي .
    :

    علاقتي مع والدي لطالما كانت حذره .. يشوبها الرعب ويغلفها الاحترام .. كان جاداً قاسي الملامح وكأنه هتلر .. حتى شنبه كان ستايل هتلر بالضبط ..أعتقد لولا الصلع وإلا لكانت تسريحة شعره كما الفوهرر أيضاً !! ولأن الألمان يقولون في امثالهم " هتلر لا يضحك " فإن والدي أيضاً هو الآخر لا تدل الضحكه لشفتيه طريقاً !! بل أبعد من ذلك، أحياناً أشعر أنه كان نازياً فر من ألمانيا بعد سقوط الرايخ الثالث واستوطن قرايا نجد ! .. والدي يحبني؟ هذا ما أعتقده ! والدي شديد ؟ هذا مالا أشك فيه .. والدي غير مرح ؟ هذا ماأجزم بصحته .

    -ذات إستحقانن مهوب طبيعي سألت أمي : من يحب ابوي اكثر انتي ولا النخله خخخ .. توقعت أن تجاملني وتضحك لكنها أخذت سؤالي بجديه ورنت للسماء ثم قالت : كلهم كذا يا غادة اذا بوشوا حطوا حيلهم في نخيلهم ! لم أفهم ماقالت لكنها أخبرتني أنه سيأتي اليوم الذي سأفهمها فيه جيداً ..أو بمعنى آخر انطمي ولا يكثر يافتاتي!
    :

    جدتي هيا تقيم معنا في المنزل .. تستوطن صالتنا منذ عشرين سنه ! أما آخر مره كان رأسها صاحي فهذا شيء مضى عليه ربع قرن .. تعيش معنا في الحاضر لكن لسانها وعقلها كله ذكرى قديمه .. لا تتفاجأ لو أخبرتك مثلاً أن هيله بنت المطوع سيرت عليها الضحى وتقهوت معها ! لا تصير حقنه وتقول بنت المطوع راح عليها 43 سنه في قبرها .. أو تتهمها بأنها هندوسيه تؤمن بتناسخ الأرواح ! لا الحكايه أبسط من ذلك بكثير : عقل جدتي مازال في الماضي البعيد حيث مراتع الصبا والجمال ! فقط هز راسك وقل ايه ماشالله سلميني عليها ان سيرت عليتس بكره !
    :
    أنا غادة .. فتاة محبة للحياة رغم صعوبتها ..أملك طموحاً كبيراً ..هدفي أن أدرس و أكبر واصير معلمة ويجي راتبي هالكثر واعالج جدتي هيا .. عندي قناعه أكيده أن جدتي بيجي يوم وتطيب ويرجع عقلها من المشوار اللي راح له من ثلاثين سنه ولا عاد جا..عقلها الذي خرج ولم يعد !
    أنا غادة وحيدة أمي وأبي .. والدي أخذ امي على كبر .. وجابني وماجاب لي أخو ولا اخت .. أو على رأي امي / جابتس يا غيّيد ثم تفرغ لنخلته !
    :

    أصحوا باكرةً مستعده للذهاب لمدرستي .. وهذي امي تلقمني خبزة البيض وتبرد لي الشاهي في المعدنه وتسمي علي وتحبب فيني . وتوصيني على نفسي وصاياها المكروره دوماً ! صوت البوري يأتي غاضباً من سيارة والدي كالعاده ! أبوي عجل وحَداد ماعنده وقت للحب والتشجيع .. يؤمن بالحكمه الصينيه المشهوره : "الهمام الهمام ، قل به قل به ! "أمي أبرد من ابوي او كما يقال بالإيطاليه : " ونيه " ! تجلس تربط شعري وتقرأ علي المعوذات .. فيمسكني والدي بيديه المشعرتين وينتلني من أحضانها ويقول تأخرنا وانتي ماغير تنفثين عليها والله لو ان بنتس سميره توفيق .. تطمر أمي فديت قليبها وتمطخني بوسه وتقول انتبهي لرويحتس وتكرر نصيحتهااليوميه : ان قالت الأبلا بعد الشرح فيه بنت عندها سؤال اسألي وشاركي ترا الابلات يحبون البنت اللي كذا .. إبتسمت وابوي يسحبني كني نعيمي في يده .. وقلت في قلبي والله انتس صادقه ياميمتي هالأبلات يحبن اللي يعطيهن جوهن ويحسسهن انهن محاضرات خخخ < ترى كل ذا قلته وابوي يسحبني !.. نخرج الى الصاله وأودع جدتي التسعينيه بقبلتن حانيه فتسألني : "صرموا النخل او توهم ؟!" .. أهز راسي واقول ايه صرموا فمان الله
    :
    أنا غادة .. شديدة الحياء .. لا تسمع لي همساً في المدرسه .. أخشى الغريبات وصداقاتي تعد على رؤؤس الاصابع .. وإذا عدت للبيت قعدت أنصب على أمي : سويت وفعلت وبدعت وناقشت .. فلانه مدحتني والمديره كرمتني وأعطيها من بنات ورقان لين يزهب غدانا ! في علم النفس هناك قاعده من تأليفي سأوثقها يوماً : كلما كثر الكبت زاد النصب .. وكلما تعرض الفرد للتطويق حلق بخياله وأرخى له العنان .. هذي انا .. ماخليت بنت في المدرسه الا جلدتها و لا أبلا الا قلت انها تحبني وتقول لي يالدافوره ! والدتي منشكحه بالأخبار مدري مصدقتني أو انها تفهم في علم النفس وتسلك لي !
    :
    أعبر الصاله ذاهبتن لغرفتي لأغير ملابسي، و في طريقي للدرج أمر بفراش جدتي هيا المقعده طابعتن قبلة العوده على جبينها .. تتحسس شعري فأحس بسعاده وحنان يغمرني .. هذا الحنان الذي تنهيه عبارتها الصاخبه : " ياحبيلك ياوليدي ياصالح " اقول لا ياميمتي انا غويّد .. هما عمي صالح توفى من ثلاثين سنه؟ . فتردف قائلتن : "صالح صرم معهم النخل ؟" هذا السؤال الذي يجعلني استكمل طريقي لغرفتي دون توقف !
    :

    أنا غادة .. وأن تتوتر الأجواء في بيتنا .. وتشد العلاقات السياسيه بين أمي وأبي .. هذا ما اعتدته طوال عمري ! لكن اليوم أشعر بالاجواء أكثر إلتهاباً .. أشعر ان علاقتهم الدبلوماسيه وصلت الى حد سحب السفير وإغلاق القنصليه ! وهنا تعبير مجازي أعنيه حرفياً لايجي مشرف يأول كلامي لتفسيراته الوهميه ثم ألقاني بكره باند ! .. والدي على سماط العشاء يأكل وهو ينظر لي بإمعان .. وها هي امي خشمها أحمر وعيونها محتقنه .. وانا ماغير ازرط من هالنعمه وابحلق فيهم .. أشعر أن الخصام اليوم قد وصل مداه .. تسألوني كيف عرفت ؟ عرفت لأن والدي لم يتأفف من خذرفة جدتي أبداً أبداً لكنه اليوم وهي تصوّت في الصاله : صالح صالح .. صرخ قائلاً الله يلعن صالح ارقدي شلختي روسنا ! من زين صالح ؟ صالح انولد سبهه وعاش سبهه ومات سبهه ! غثيتينا به واثمتينا .. اووو مااي قاااد والدي يلعن عمي المتوفى وينهر امه ؟ إذن الأمر جلل .. غصت اللقمه في حلقي ومسحت خشتي ونحشت لغرفتي ولسان حالي مردداً الحكمة الأثيرة: العطه يا بطه
    :
    أنا غادة .. وهاهو عقرب الساعة يعانق العاشرة مساءاً .. جالسةً قدام التلفزيون واتفرج على شنب محمد العيسى وهو متحمس مع الأخبار الدوليه ! لم يكن في بيتنا الا غصب واحد وغصب تو .. لذلك ارجو ان تتفهموا أن مشاهدة شنب العيسى وغترته المنسوفه بإتقان كانت التسليه الوحيده وكل ماأملك من وسائل أقتل بها الوقت المتأزم !هاهو صوت الدرج يوحي بأن هناك من هو قادم .. بسرعه نهضت وأطفئت النور وأغلقت شنب العيسى .. اقصد التلفزيون ! أحسست أن شنب العيسى شعر بقلة الذوق والإحترام من قبلي ..إعتذاراتي الجمه أيها المقدم الجليل لكن الفوهرر قادم! انزويت تحت غطائي وبدأت الإسمتاع بخشوع .. نما لسمعي صوت أمي على عتبات الدرج باكيتن تتوسل ! ووالدي ينهرها ويستكمل صعوده .. يفتح باب غرفتي ويضاء النور فأنهض على بالي توي صاحيه ..
    :
    يجلس والدي بجانبي ويمسح على رأسي.. وآآآه ! لأول مره أرى أسنان والدي .. صدقوا أولا تصدقوا : هتلر يضحك لي! ثم قال : والله وكبرتي يا غادة .. احمرت خدودي الصغيره ولم أدر ما أقول من اللخمه .. الحمدلله أن أسعفتني سرعة بديهتي فقلت : أيضا أنت ياوالدي كبرت < ألله من زين البديهه !ومرتن اخرى صدقوا أولا تصدقوا : والدي يقهقه ! والله انه قال ههههههههههه ! فارس عوض لو رأى هذا المشهد لقال : "يارباااااااااااه أحقاً ماأرى؟ أي خيالن هذا !"نهض وتركني بين مصدقه ومكذبه .. أريد أن أفرح بحنان والدي الذي غمرني ولكن لم أستطع .. كان الخوف يسيطر علي كما يسيطر خيال عمي صالح على جدتي المسكينه .
    :
    أنا غادة .. واليوم الاربعاء .. ها أنا أخرج من مجلس الرجال وانا مدري وش السالفه وقد تركت والدي يكرم ضيافة الشيخ الجليل ! أمي تضمني وتجهش بالبكاء وانا مثل السبهه ماغير اتفرج على العروسه الجديده وفرحانه.. كانت عروستي القديمه بدون يد لكن هذي جديده ومتكملة النمو .. صعدت لغرفتي وأنا مبسوطه من والدي وصديقه أبو علي .. كان أبو علي رجلا ً في السبعين لكن بشوش الوجه غير والدي .. أهداني هذه العروس ووعدني بكثير من الألعاب في قادم الأيام .. يا حظ بنات أبو علي بابوهم.
    :
    أنا غادة بنت التاسعه .. وها قد أتى الخميس .. خميس اللعب الجميله ! ألبسوني ثوباً أبيضاً وشعرت أنني سندريلا بحق .. وانطلقت مع أبو علي نحو مملكة الألعاب التي وعدني بها !
    :
    انا غادة . والساعه الآن الثالثه فجر الجمعه.. أبو علي يغط في شخير عميق .. وأنا لم أنم .. أكتفيت باحتضان لعبي الجديده وبللتها بالدموع !
    :

    في المستشفى ..
    ..هاهو الطبيب يخبرهم أنه بات بإمكانهم زيارتي لبعض الوقت.. أخبرهم أني تعرضت لصدمتن مروعه أفقدتني جزءاً من عقلي الصغير !
    أمي و أبي فوق رأسي .. انظر إليهم ولم أعرفهم كانوا كالغرباء !و أبو علي يطل برأسه الأبيض متسائلاً : وش فيتس لبى قليبتس ..
    نظرت إليه مسبوهةً ..أمعنت النظر فيه.. والهدوء والسكينة يغمر ملامحي الصغيره.. وأخيراً تحركت شفاهي الجافه ناطقة ً بسؤالي نحوه في هدوء :

    -صرمتوا النخل ياعمي صالح أو توكم ؟
    :
    (( 3 ))
    :
    بعثت الرسالة لكل المنظمات .. لكل روؤساء الدول .. لرجال الدين .. للجرائد العالمية .. كان هدفي الشهره والعياذ بالله ثم مناصرة القضية الحساسة ..شكرتني منظمة حقوق المرأة .. وحقوق الإنسان .. حتى هيئة الرفق بالحيوان ارسلوا لي كول مي يوم دقيت ردت الرئيسة تقول: لك شكرنا الكبير يابو قلب كبير! الظاهر والله أعلم انه فرعهم اللي بحضرموت .. غادة قالت إن هدفها الأسمى أن يردع القانون كل طامع و مستفحل .. أومأت برأسي موافقاً لها ولسان حالي يقول وين بقية الدراهم بس .. نقدتني بقية المبلغ فوضعته في بوكي وانا أقول لالالا استغفرالله.. ماسوينا الا الواجب نسأل الله الاخلاص .. قالت اعجبتني الصياغه نوعاً ما رغم الركاكة .. لكني اتحفظ على العنوان شوي .. قلت ليه بالعكس ! " خف الله فيهن يابو علي " عنوان جذاب وصادم للقاريء ويمس عمق القضية ! صدقيني العنوان هو سبب البلبلة اللي صايره في البلد .. القضيه قربعت تعرفين وش يعني قربعت .. قسم بالله لأشب فيهم وابتل وراهم وراهم لين يصدر قرار بإعدام أي واحد يتجرأ .. اسكتي بس لا أطالبهم أقل شي تحديد عمر عشرين للفتاه هههه .. تراني أديب و مفوّه أفا عليتس.. ومضيت وانا ماخذاً في نفسي مقلباً كبر راسي
    :
    حين أغلقت محلي متوجهاً لسيارتي في سرور .. أفاجأ بسيارة جيب بيضاء .. قادمين من الأمارة .. يطلبون مني الركوب معهم !
    سألتهم : هل بسبب الرسالة ؟ قالوا وش رسالته
    هل لأني راسلت الساسة العالميين ؟ قالوا ماجبنا خبرك
    هل لأني شهّرت بالقضية ؟ قالوا مادرينا عن خنابيقك
    هل لأني أحرجت الدولة بفصاحتي ؟ قالوا أصلا ماندري انك تكتب

    صرخت أجل وش انا مسوي ..فنزل كبيرهم .. لفخني بالقايش وقال وهو ينفث زقارته في خشتي :
    " عشان تعرف تنزل صور المعازيب يابن الكلب ! "

    ثم انطلقوا بأديب الغفلة إلى حيث لا يدري !


    :


    الفائدة من القصة:
    نصيحه لا تعلق الا صورتك
    cheers



    s n ! p e r

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 4:41 pm